ما هي فوائد صيام رمضان 2020؟

يعد رمضان الشهر الأكثر قداسًة عند المسلمين. يمتنع المسلمون الصائمون عن الأكل، والشرب، وعن ممارسة الجنس، و حتى التدخين. كل هذا يرجع لأسبابٍ روحية ويستمر لشهر كامل. لكن، هناك أسباب أخرى تتعلق بصحة الإنسان الذي يصوم رمضان. اتضح من زمن أن منع نفسك عن تناول أي طعام لمدة معينة من الساعات يؤثر بشكل إيجابي على صحتك.

لا يقتصر الصيام على المسلمين، فقد أوصى الإغريق بالصوم. وعلى سبيل المثال، اعتاد سقراط على الصيام من 7 إلى 10أيام، وكان أفلاطون يصوم فترة مماثلة تقريبًا. يعتقد هؤلاء الفلاسفة أن الصيام يساعد في تطهير العقل ويمكن اللجوء إليه للتعامل مع بعض المشاكل الصحية. في الوقت الحاضر، يقدم الكثير من المختصين في مجال الصحة طرقًا معدلة للصيام، تهدف كل منها إلى إصلاح ومعالجة مشاكل بدنية ونفسية.

الامتناع عن تناول الطعام والشراب سيعزز تركيز جسمنا نحو التخلص من السموم. بينما نعطي الجهاز الهضمي فترة استراحة لا بأس بها. وقد وجد العديد من الأشخاص الذين اعتادوا الصيام أن قدرتهم على إنقاص الوزن والمحافظة على الكتلة العضلية أضحت أوضح وأسهل.

إذن، ما هي الفوائد الصحية للصوم؟

  • إزالة السموم من العقل والجسد.

يعد رمضان فرصة عظيمة للتخلص من السموم. إنه لا ينظف الجسم فحسب، بل يطهر العقل أيضًا. وفيه يُعطى الجهاز الهضمي فرصة نادرة ليتخلص فيها من السموم والتي تحدث فقط حينما يمتنع الشخص عن الأكل والشرب. قد يتسبب تراكم رواسب الدهون في الجسم بالإبقاء على بعض السموم الضارة. وهنا، يأتي الصيام ليساعد الجسم على التخلص من هذه السموم عندما يبدأ بحرق مخزون الدهون من أجل توفير الطاقة اللازمة للجسم. هذا فرق كبير يحس به الكثير من الناس الذين يصومون، والاعتياد عليه يؤسس لك نمط حياة أفضل وأكثر صحة خارج رمضان.

  • خفض نسبة الكوليسترول في الدم.
    لوحظ أن مظهر الأشخاص الذين يصومون في رمضان أفضل من غيرهم. وهذا يعني أن نسبة الكوليسترول في دمهم تعدّ أخفض من مستواها عند سواهم. وهذا يمهد الطريق لتقليل فرص حدوث مشاكل في القلب، مثل النوبات القلبية، وهو يقلل من فرصة الإصابة بالسكتة الدماغية أيضًا. لذلك، تتجاوز منفعة الصيام إنقاص الوزن فقط، وإنما تساعد أيضًا في الحفاظ على مستوى كوليسترول منخفض.

    اقرأ مقالنا بعنوان نصائح لرمضان صحي.

  • يسهل امتصاص العناصر الغذائية.
    يمتص الجسم العناصر الغذائية بشكل أسرع في رمضان، وذلك بسبب زيادة الهرمون المعروف باسم أديبونيكتين. يتم إنتاجه عن طريق تناول الطعام في وقت متأخر من الليل والصيام بعدها. وهذا يسمح لعضلاتك بأن تمتص المزيد من العناصر الغذائية. وبالطبع، ستستفيد الكثير من أعضاء الجسم من هذا الامتصاص وستعمل وفقًا لذلك بشكل أفضل.

وبرغم كل هذه الفوائد، هناك بعض الحالات التي لا ينصح فيها بالصيام. إنه مثل أي تغيير كبير في نمط الحياة؛ تصحبه بعض المخاطر. وبالتالي، يجب على الأشخاص الذين لا يتمتعون بصحة جيدة، أو من يخضعون لمراقبة أخصائي أن يقوموا بالاتصال بالطبيب قبل التصرف إزاء أي من الآثار الجانبية. ويرجع هذا الأمر لسبب واحد، وهو أن الصيام قد يؤدي إلى انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم، مما يضعف التركيز ويزيد من الشعور بالتعب.

علاوة على ذلك، يجب أن يعرف الأفراد الراغبون في فقدان الوزن عن طريق الصيام في رمضان أن فقدان الوزن لا يمكن أن يحدث إلا عند الصيام بشكل منتظم. وأيضًا مراعاة اتباع نظام أكل صحي عند الإفطار. ولا تستغرب حين تجد أنك استعدت الوزن المفقود بسرعة عندما تعود إلى نمط حياتك القديم.

تسوق الآن