نصائحنا من أجل الشهر الفضيل "رمضان" لتكوني وعائلتكِ بصحةٍ جيدة

 

شهر رمضان المبارك هو الوقت الذي يمارس فيه المسلمون الأصحاء مراسم الصيام إلتزامًا بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف. يبدأ الصيام في رمضان من الفجر حتى الغسق. خلال ساعات الصيام، لا يستطيع المسلمون تناول أو شرب أي نوع من الطعام أو المشروبات. ومع ذلك، هناك وجبتان شائعتان في أيام رمضان في غير ساعات الصيام، حيث يمكن للمسلمين الصائمين تناول طعامهم، وتعرف هاتان الوجبتان بوجبة الفطور "الإفطار" ووجبة السحور ما قبل آذان الفجر.

 

أثبتت الدراسات العلمية أن للصيام الكثير من الفوائد الصحية، ويرى الكثير من الناس أن شهر رمضان هو فرصةً حقيقية للإهتمام بصحهتم.لا سيما أن الالتزام بالعادات الصحية خلال شهر رمضان المبارك هو تحدٍّ بالنظر إلى أن رمضان في الكثير من المجتمعات العربية هو شهر الأعيادو التجمعات العائلية والأصدقاء. مما ينتج عنه من إنعدام العزيمة ونفي الغرض الأساسي للصوم ألا وهو الحفاظ على الصحة وكبح جماح الشهوات. ويترك الكثير من الناس يعانون من مشاكل صحية أسوأ مما كانوا عليه قبل رمضان. يهدف هذا الشهر الكريم أيضًا إلى إظهار التفاني والسيطرة على النفس والانضباط الذاتي. ومن الجدير بالذكر هنا أنه عند صوم رمضان بالطريقة الصحيحة، يمكن للمرء أن يشعر في الواقع بفوائد جمة تعود على صحته وضبط النفس.

 

فيما يلي الخيارات والنصائح الصحية التي يجب مراعاتها عند الإفطار السريع لصحة أفضل.

1- ابدأ بالسحور بشكل صحيح:

الغرض الرئيسي من السحور هو تزويد جسمكِ بالطاقة اللازمة لمساعدتك على الاستمرار لفترة طويلة ونشطة حتى وقت الإفطار. كذلك ضعي في اعتبارك تناول بعض الكربوهيدرات المعقدة مثل الخضار والفواكه والمكسرات والفاصوليا والحبوب الكاملة، حيث تسهل الكربوهيدرات المعقدة الحفاظ على وزن ثابت ويمكنها أيضًا الحماية من مرض السكري من النوع الثاني ومضاعفات القلب والأوعية الدموية في المستقبل. يمكنكِ أيضًا إضافة بعض الدهون غير المشبعة مثل الأفوكادو والمكسرات وزيت الزيتون والزيوت النباتية مثل الكانولا إلى وجبتكِ. إذا كنتِ ترغبين في تناول بعض منتجات الألبان؛ تأكدي من أنها قليلة الدهون.

 

2- تناول إفطار متوازن:

اتباعًا لخطى النبي محمد ﷺ؛ يميل الناس عادةً إلى الإفطار مع بعض التمرأو بعض الزبادي. عندما يتعلق الأمر بالطبق الرئيسي، يجب أن يحتوي على ما يكفي من البروتين القادم من اللحوم أو الدجاج أو السمك المشوي أو المخبوز. لا تنسي إضافة بعض العناصر الغذائية والفيتامينات في الإفطار من الخضروات. يمكن أن تكون الخضار لذيذة أيضًا؛ كما يجب أن تتجنبي تناول كميات كبيرة من الألياف، ولكن تأكدي من الحصول على بعضها بإضافة بعض الحبوب الكاملة في وجبتك مثل الدقيق والشوفان أو الأرز؛ هذا سيوفر لكِ الطاقة اللازمة لتستكملي يومكِ. تأكدي من تناول طعامك ببطء لتجنب تناول أكثر مما يحتاجه جسمك. ننصحكِ بأن تكوني مبدعةً دائمًا مع وجباتك ولا تخشى تجربة أشياءٍ جديدة!

الطعام الصحي 

3- حافظ على رطوبتك:

نحن نواجه المشكلة الأكبر في الشهر الفضيل! نظرًا لعدم قدرتكِ على شرب الماء أثناء الصيام ، فينبغي أن تتناولي مخزونكِ اليومي من الماء في الفترة بين الإفطار والسحور. خاصةً إذا جاء شهر رمضان في أشهر الصيف أو إذا كنتِ تعيشين في بلدان ترتفع فيها درجة الحرارة دائمًا؛ ستفقدين كميات كبيرة من الماء من جسمك طوال اليوم؛ على سبيل المثال، من خلال التعرق. وبالتالي، يجب عليكِ تعويضها عندما لا تكونين صائمةً بشرب 10 أكواب من الماء تدريجيًا. يميل بعض الناس إلى شرب الماء فقط قبل بدء الصيام إعتقادًا منهم أنه سوف يحميهم من الشعور بالعطش، لكنه إعتقادًا خاطئًا. يمكنكِ أيضًا تناول بعض الأطعمة المرطبة لإبقائك منتعشةً. على سبيل المثال، ينصح بتناول البطيخ والخيار والطماطم. حاولي تجنب المشروبات الغازية لأن هذه الخيارات ليست صحية في العادة وستزيد من السعرات الحرارية التي تتناولينها. حاولي أيضًا تقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين. لأن الكافيين عادة ما يؤدي إلى كثرة التبول، وبالتالي الجفاف.  

اشتري الآن