|الصعوبات التي تواجينها للحصول على المقاسات الكبيرة من الملابس|

 

الملابس ذات القياسات الكبيرة تمثل تحديًا لإقتنائها، وصناعة الأزياء تلعب دورًا كبيرًا في ذلك. ولكي نكون منصفين، فإن صناعة الأزياء لإدراج تبذل جهودًا جديرة بالتقدير تجاه الأشخاص ذوي الأحجام الزائدة، لكنها لا تبدو أنها كافيةً .حسنًأ، يتم تمثيل المزيد من الأحجام الزائدة في وسائل الإعلام وفي جولات المشي على منصة الأزياء وفي المجلات. لكن لم يتم حل مشكلة توافر الملابس ذات الأحجام الزائدة أو الفضفاضة ضمن المعايير الجيدة بعد.

 

واحدة من القضايا الرئيسية التي ثير حافظة وشكوى ذوي القياسات كبيرة تتمثل في تحجيم و تحديد مطلباتهم. يفترض المصنعون أن مجرد شخص ما ذو حجم زائد يعني أنه طويل جدًا؛ وهذا ليس صحيحًا على الإطلاق. يخطئ المصنعون أيضًا في إغراق فئة الأحجام الزائدة بالملابس المصنوعة للأحجام الزائدة بشكل جسم الساعة الرملية في حين أن معظم أصحاب الأحجام الزائدة لا يملكون هذا النوع من الجسم. نظرًا لأن الناس يكتسبون وزنهم الزائد بشكلٍ مختلف وفي مناطق مختلفة من أجسامهم، يحتاج المصممون إلى التأكد من وجود مساحة كافية في تصميماتهم. على عكس الأحجام العادية، لا يوجد كلمة "ملائم" لفئة الأحجام الزائدة، ويجب وضع ذلك في الاعتبار من الآن فصاعدًا.

 

مشكلة أخرى هي مشكلة التصميم. لا تقدم العديد من العلامات التجارية الخاصة بانتاج الملابس لذوي القياسات الكبيرة ببساطة الأسلوب الذي يبحث عنه الأشخاص. معظم الملابس ذات الحجم الزائد إما أن تكون ضيقة جدًا أو كاشفة جدًا أو غير أنيقة على الإطلاق. إنّ أصحاب القياسات الكبيرة لا يبدو أن لديهم الامتيازات التي تتمتع بها ذوي القياسات العادية من حيث فرص تقديم تصممات لملابس واسعة أو فضفاضة. ما الذي يجب علينا توفيره لذوي القياسات الكبيرة؟ يجب أن يأخذ المصممون في الاعتبار أن هناك نوعين رئيسيين من أصحاب اللوزن الزائد "السمنة"؛ ذلك النوع الذي يريد التستر على "عيوب" أجسادهم، والنوع الذي يحتضن أجسادهم كما هي ويرغبن في المظهر الحسن والشعور بالأناقة. يجب أن يجد كلا النوعين من أصحاب القياسات الكبيرة احتياجاتهم بسهولة وتوفير متطلباتهم.

 

بعض الحيل لتشكيل ملابسكِ الفضفاضة بطريقةٍ عصرية! 

 

اشتري الآن