العناية بصحتك العقلية

قد يكون الاعتناء بصحتكِ العقلية والنفسية، خاصةً في الوقت الحاضر في ظل جائحة كورونا، صعبًا بعض الشيء. ومع ذلك، فهو أحد أهم الأشياء التي يجب التركيز عليها إذا كنتِ ترغبين في أن تحيين حياة سعيدة خالية من التوتر.

لا توجد طريقة واحدة صحيحة لرعاية نفسك عقليًا ، ولكن هناك بعض القواعد أو الخطوات العامة التي يمكن أن تساعدك بالتأكيد على بداية جيدة.

 

نَاقِشِي ما يدور في خُلدكِ:

لا تحْتَفِظِي بكل شيء بداخلكِ، ابحثي عن طريقة للتحدث عن الأشياء والأمور التي تعكر صفوكِ. حتى إذا كنتِ تعانين من وصف ما تشعرين به، أو تشعرين بالحرج من الحديث أمام الآخرين، حسنًا نحن هنا لنساعدكِ، عليكِ أن تعلمي أنه مع الممارسة والمثابرة، فسوف يصبح الأمر أسهل بالنسبة لكِ وستشعرين بتحسن كبير على الصعيد النفسي عندما تروحين عن نفسكِ.

 

العناية بالجسم:

يمكن أن يساعدكِ تناول الطعام الصحي وبقاء جسدكِ رطبًا منتعشًا طوال الوقت وممارسة الرياضة والحصول على قسط كافٍ من النوم على أن تكونس بصحةٍ جسدية جيدة تؤثر حقًا على صحتكِ العقلية أيضًا. سيعزز نمط الحياة الصحي من ثقتكِ بنفسكِ ويساعدك ِعلى التركيز بشكل أكبر أثناء تأدية مهامكِ اليومية.

 

تقدير الذات:

ليس عليكِ أن تُقْسَيْ على نفسكِ وحاولي أنّ تتجنبي النقد الهدام لذاتكِ. أنتِ تستحقين أن تُعاملي باحترامٍ ولطفٍ بالغين، لذا اِبْدَئِي بتقدير نفسكِ قبل كل شيء وتقبلي الشخص الذي أنتِ عليه الآن وارتقي بنفسكِ.

 

اِكْتَشِفِي ما يجعلكِ سعيدةً:

حاولي دائمًا القيام بأشياء جديدة والخروج من الإجراءات الروتينية المملة. مثل ماذا؟ حسنًا! إليكِ بعض الإقتراحات؛ العمل التطوعي، وزرع الزهور، والسفر إلى مكان جديد والبحث دائمًا عن الأنشطة التي تجلب الاسترخاء والراحة لجوانبك العقلية والعاطفية وتحقق التوازن المطلوب .

 

طلب المساعدة:

لا تخافي أبدًا أو تشعرين بالحرج من طلب المساعدة عندما تحتاجينها. إذا لم تنجح إحدى الطرق، فلا تتوقفي أبدًا عن البحث عن طرق أخرى. نحن لسنا مخلوقات خارقة، ونحن بحاجة دومًا إلى بعضنا البعض في هذا العالم. سواء كان أحد أفراد العائلة أو شريكًا أو صديقًا أو خبيرًا، تَأَكَّدِي من جعل صوتكِ مسموعًا عندما تشعرين بالإحباط.

 

تعلم كيفية اعتني ببشرتك هذا الخريف.

 

 

 

 

 

اشتري الآن