مفاهيم خاطئة حول حمالات الصدر يجب عليك تجاهلها

تتفق نساء العالم على ضرورة اقتناء حمالات الصدر؛ سواء كانوا يلتزمون بارتدائها أم لا. ولا شك أن الحاجة لارتدائها تزداد في بعض الأيام. ولا يمكن لأي سيدة البقاء بدونها بالمطلق. فهل تعرفين نوع حمالة الصدر المناسبة التي تحتاجينها؟ إن كانت إجابتك -لا-، فأنصحك بمراجعة مقالتنا: احصلي على المعلومات الصحيحة حول حمّالات الصدر الخاصة بك

لكننا كنساء، لا ننكر أننا نشأنا مع بعض المعتقدات الخاطئة حول حمالات الصدر. لذا، بمجرد أن تصلي إلى مرحلة ارتداء حمالات الصدر؛ أنصح أن تجربي كل ما تريدينه بنفسك من دون الاعتماد على معلومات مضللة. ولمساعدتك في اختيار حمالة الصدر التالية بشكل أفضل؛ اقرأي كل المفاهيم الخاطئة التالية حول حمالات الصدر وتجاهليها:

الاعتقاد رقم واحد ~ يجب أن يكون الجزء الخلفي من حمالة الصدر فضفاضًا:

حسنًا، هذا خطأ! عند تجربة حمالة الصدر، خاصةً للمرة الأولى، تأكدي من أنها مشدودة جدًا. نحن بالطبع لا ندعوكِ إلى شدها لدرجة تضايقين بها جسدك.. لكننا نقصد أن تكون الحمالة محكمًة ومريحًة في نفس الوقت. يجب أن تضعي في اعتبارك أن ضغط حمالة الصدر الداخلية سيخف من تلقاء نفسه مع مرور الوقت، خاصةً عندما ترتدينها وتغسليها. لا تقعي في إغراء الحصول على حجم أكبر عن طريق ترك مساحة أكبر في الخلف. تأكدي من أن الحمالة الأكثر إحكامًا ستعطيكِ أفضل دعم ممكن.

الاعتقاد رقم اثنان ~ لا يجب أن ترتدي النساء اللائي يملكن صدرًا مكتنزًا حمالات الصدر بدون حمالاتها/ حبالها:

هذا الاعتقاد غير منصفٍ البتة! لأن كل النساء سيحتجن في مرحلةٍ ما إلى ارتداء صدرية بدون الحبال الحاملة لها. ولهذ السبب بالتحديد توفر الماركات الخاصة بالصدريات تشكيلات واسعة من الصدريات بدون حبال، والتي بدورها تمنح النساء شعورًا بالراحة والثقة على اختلاف أحجام صدورهنّ. لطفًا تفقدي مجموعتنا الرائعة:حمالة الصدر حمالة التي صنعت لك.

الاعتقاد رقم ثلاثة ~ لن تناسب أكواب الحمالات الصدر الكبير:

بروز الثدي من جوانب الحمالة ليس مصيرًا للنساء صاحبات الأثداء الأكبر. يمكنك حل الآمر بأن تقتني الصدرية المناسبة. ومع ذلك، فإن وجود بعض البروز من ثدييك على الجوانب أمر عادي. إنما لا يجب أن تتجاوزي الأمر ببساطة لو كان صدرك بارزًا بصورة مفرطة. إذا كان الأمر كذلك، فهذا يعني أنك ترتدين الرقم الخاطئ لصدرك. وهنا، عليك القيام ببعض التعديلات.

الاعتقاد رقم أربعة ~ لمعرفة رقم حمالة الصدر المناسبة لك، يجب أن تجربيها:

يا له من حظ إذا كانت هذه الطريقة مجدية حقًا! إن هذا المفهوم ليس صحيحًا تمامًا. فالذهاب إلى المتجر، وتجربة حمالة الصدر، وإعجابك بها لأنها جميلة ومريحة لا يعد طريقة مثلى لاختيار حمالة الصدر أو لمعرفة الحجم المناسب. ومع ذلك، فإن اكتشاف حجم حمالة الصدر المناسبة ليس تجربة نخوضها دون علم! فالحل يكمن في معرفة القياسات السليمة لصدرك. وهنا عليكِ أن تتأكدي من أنك تقيسين الأماكن الصحيحة من أعلى صدرك ومن أجزائه الأخرى كلها.

الاعتقاد رقم خمسة ~ الفجوة بين الكأس والصدرية هي نتيجة طبيعية لرفع حمالات الصدر:

فكرةُ أن حمالة الصدر الضاغطة تعتبر نوعًا من التجميل المضاف إلى ثدييكِ قد يدفعنا للاعتقاد بأن وجود فجوة بين الكأس والثدي أمرًا طبيعيًا. ومع ذلك، يجب ألا تكون هناك فجوة في حمالة الصدر الضاغطة حين ترتدينها! وإذا وجدتِ عكس ذلك، فإن هذه الفجوة تشير إلى أنك اخترتِ حمالة صدر أكبر من حجم صدرك.

تسوق الآن