أنشطة العزل الصحيّ

لقد وجدنا أنفسنا في وضعٍ عصيب يُحتم علينا البقاء في عزلةٍ بسبب جائحة كورونا المنشترة حول العالم أجمع "Coronavirus COVID-19". إذا كنتِ شخصيةً إجتماعيةً وعليكِ عزل نفسك عن المجتمع، ما الحل؟ إليكِ أفضل أنشطة التسلية التي يمكنك القيام بها خلال هذا الوقت العصيب. نقول "أفضل" الأنشطة لأنها مجدية وممتعة. لاداعي للقلق! إذا كنتِ انطوائيةً، فستكون هذه الأنشطة مناسبة لكِ أيضًا.

 

  1. الترتيب!

لا نريد أن نبدو مثل والدتكِ، لكنكِ تعرفين ما تشير إليه كلمة" الترتيب". يمكن أن تكون غرفتكِ أو خزانة ملابسكِ أو مكتبكِ أو المنزل بأكمله. إنه الوقت المثالي! يمكنكِ تنظيف وترتيب ما هو بحاجة دومًا للتنظيف. كما يمكنك تخصيص بعض الوقت لترتيب ملابسكِ، أو تنسيق أدواتك المكتبية إلى أقسام. ماذا عن تنظيف المساحات والأركان من حولك بعمق؟ لن يحميكِ ذلك من الجراثيم والأوساخ والغبار فحسب، بل سيضعك في مساحة أكثر راحة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون إعادة ترتيب خزانة الملابس الخاصة بك فرصةً رائعة لاكتشاف الملابس الجديدة التي تحتاجينها وإعادة اكتشاف ملابسك المفضلة؛ ننصحكِ بالتحقق من موقعنا إذا كنتِ تبحثين عن ملابس منزلية!

 لذا، ضعي قائمة التشغيل الخاصة بك وإبدئي سلسة الأشغال المتراكمة، ولا تنسِ مكافأة نفسك بعد ذلك!

 

  1. تحديد التمارين الرياضية الخاصة بكِ

إنه الوقت المثالي للحفاظ على صحتنا. لا سيما أننا محظوظون لأن الإنترنت يوفر لنا الكثير من مقاطع الفيديو الخاصة بالتمارين الغير محدودة. يمكنكِ البدء بتمارين اليوغا الآن. خلاف ذلك ، هناك بالتأكيد تمرين لكِ؛ سواء كنتِ من النوع الذي يشعر بالملل بسهولة، أو تفضلين تمارين اللياقة البدنية "Pilates"، أو تميلين لتمارين كمال الأجسام. ننصحُك بالتحقق من قناة يوتيوب بليندر إذا كنتِ مبتدئةً، حيث تتيح لكِ بالبدء بتمارين حسب سرعتكِ وإمكانيتكِ.

 

  1. الإلتزام بروتين الرعاية الذاتية الصحية

ما أكثر ما يشغل عقل الأنثى؟ سواء كان شعركِ أو بشرتكِ أو جسمكِ أو مواعيد نومكِ، فلكل منهم الحق في الاعتناء به في هذه الأوقات العصيبة. أنت بصدد عزل نفسكِ، متى يكون أفضل وقت لبدء روتين الرعاية الذاتية؟ سواء كنتِ ترغبين في بدء روتين صباحي أو مسائي للعناية الذاتية أو كليهما، فأنتِ تقدم لنفسكِ خدمة. ننصحُكِ بالتحقق من مقالتنا لمساعدتك على البدء في هذا الشأن العظيم لكل أنثى.

 

  1. القراءة

لا تبعدي نظركِ بعد! يحتاج عقلك إلى الاعتناء أيضًا عندما يكون في عزلةٍ تمامًا مثل جسمك،. والقراءة هي أفضل طريقة لإبقائكِ شخصًا عاقلًا وفكريًا. لستِ مضطرةً إلى البدء بمسرحية شكسبير، فلديكِ حرية إختيار ما تقرئين، ويمكنكِ جعل القراءة أكثر الأنشطة متعة وإنتاجية. ماذا تنتظرين؟ إختاري كتابكِ أو مجلتكِ بحكمةٍ ولا تترددي في سؤال الخبراء.

 

  1. مشاهدة التلفاز

لا شك بأن هذه هي الخطوة الأكثر متعة. ومع ذلك، نحن نشاهد التلفاز طوال الوقت، فلماذا لا نحاول مشاهدة شيء مختلف هذه المرة؟ التلفزيون مليء بالبرامج التعليمية والمفيدة والممتعة التي يمكنكِ أن تعتاديها حد الإدمان. هناك الكثير من الأفلام الوثائقية التي ستلائم ذوقك بالتأكيد. لذا، لماذا لا تجربين التغيير لمرة واحدة؟

 

  1. الاستماع إلى البودكاست.

البودكاست "الدونة الصوتية" !أصبح الاستماع إلى البودكاست هو الطريقة الأكثر ملاءمةً للحصول على مزيد من المعلومات والتسلية عن أيّ مواضيع قد ترغبين في معرفتها. وبفترة العزل الصحي، سيكون البودكاست صديقك. هناك بودكاست عن كل شيء. يمكنكِ ضرب عصفورين بحجرِ واحد. الاستماع إلى ملفات البودكاست والقيام بالخطوات رقم 1 أو 2 أو حتى 3. يمكنكِ البدء بموسيقى البودكاست الممتعة فقط لمساعدتك على الإندماج مع هذا العالم بعد فترةٍ من الوقت.

تسوق الآن